عبد الله بن رواحة
( - 629)

طالع أيضاً...

السيرة في ويكيبيديا

عبد الله بن رواحة (المتوفي في جمادى الأولى سنة 8 هـ) صحابي بدري وشاعر وقائد عسكري، وأحد نقباء الأنصار الاثنا عشر، شارك في غزوات النبي، وكان أحد الشعراء الذين يدافعون بشعرهم عن النبي. قُتل يوم مؤتة سنة 8 هـ، وهو قائد المسلمين أمام الروم وحلفائهم الغساسنة.

أقواله

  • قال محفذًا المسلمين في غزة مؤتة:
    «وَاللَّهِ يَا قَوْمُ، إِنَّ الَّذِي تَكْرَهُوَنَ لَلَّذِي خَرَجْتُمْ لَهُ تَطْلُبُونَ الشَّهَادَةَ، وَمَا نُقَاتِلُ الْعَدُوَّ بِعُدَّةٍ وَلا قُوَّةٍ وَلا كَثْرَةٍ ، مَا نُقَاتِلُهُمْ إِلا بِهَذَا الدِّينِ الَّذِي أَكْرَمَنَا اللَّهُ بِهِ، فَانْطَلِقُوا فَإِنَّمَا هِيَ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ: إِمَّا ظُهُوَرٌ وَإِمَّا شَهَادَةٌ.[1]»

  • «وَاللَّهِ مَا بَكَيْتُ جَزَعًا مِنَ الْمَوْتِ، وَلا صَبَابَةً لَكُمْ، وَلَكِنِّي بَكَيْتُ مِنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: ﴿وَإِنْ مِنْكُمْ إِلا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا﴾، فَأَيْقَنْتُ أَنِّي وَارِدُهَا، وَلَمْ أَدْرِ أَأَنْجُو مِنْهَا أَمْ لا.[2]»

أشعاره

  • أنشد في عمرة القضاء:[3]
يا رب لولا أنت ما اهتدينا
 
ولا تصدَّقنا ولا صلَّينا
فأنزلن سكينة علينا
 
وثبِّت الأقدام إن لاقينا
إن الكفار قد بغوا علينا
 
وإن أرادوا فتنة أبينا
  • من شعره في مدح النبي:[4]
إني تفرست فيك الخير أعرفه
 
والله يعلم أن ما خانني البصر
أنت النبي ومن يحرم شفاعته
 
يوم الحساب فقد أزرى به القدر
فثبت الله ما آتاك من حسن
 
تثبيت موسى ونصرًا كالذي نصروا
  • أنشد في غزوة مؤتة فقال:[5]
أقسمت يا نفس لتنزلنه
 
طائعة أو لا لتكرهنه
فطالما قد كنت مطمئنه
 
ما لي أراك تكرهين الجنة
هل أنت إلا نطفة في شنة
 
قد أجلب الناس وشدوا الرنة
  • وقال:
لَكِنَّنِي أَسْأَلُ الرَّحْمَنَ مَغْفِرَةً
 
وَضَرْبَةً ذَاتَ فَرْعٍ تَقْذِفُ الزَّبَدَا
أَوْ طَعْنَةً بِيَدَيْ حَرَّانَ مُجْهِزَةً
 
بِحَرْبَةٍ تُنْفِذُ الأَحْشَاءَ وَالْكَبِدَا
حَتَّى يَقُولُوا إِذَا مَرُّوا عَلَى
 
جَدَثِي أَرْشَدَكَ اللَّهُ مِنْ غَازٍ وَقَدْ رَشَدَا

مراجع

    This article is issued from Wikiquote. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.